أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / أخبار عالمية / قتل طفلتيه دون شفقة.. قاتل يبتسم لحظة إعدامه وهذا ما قاله لزوجته (فيديو)

قتل طفلتيه دون شفقة.. قاتل يبتسم لحظة إعدامه وهذا ما قاله لزوجته (فيديو)

إبتسم محاسب أميركي يدعى جون ديفيد باتاجيلا من مدينة تكساس في أثناء إعدامه بالحقن القاتلة بعد إدانته بقتل ابنتيه الصغيرتين في ماي 2001 حيث أطلق النار على فايث البالغة من العمر 9 أعوام، وأختها ليبرتي ذات الـ6 أعوام في أثناء زيارتهما منزله بعد انفصاله عن زوجته ماري جين.

وسأل ضابط التنفيذ المجرم أثناء إعدامه إن كانت لديه أية كلمات أخيرة، فأجاب بقوله: “لا. استمر رجاءً”، لكن عند رؤيته أم ابنتيه بين الشهود على إعدامه، نظر إليها وابتسم، ثم قال: “حسناً، مرحباً ماري جين.. سأراك لاحقاً. وداعاً”.

وبعد إنهاء حقنه، أغلق باتاجيلا عينيه ورفع رأسه إلى الأعلى، بعدها بثوانٍ فتحهما مجدداً ورفع رأسه قائلاً: “هل ما زلت حياً؟”، ثم بدأ مفعول المهدئ “بينتوباربيتال” القوي بالسريان، ومات في غضون 22 دقيقة.

وكانت الأم قد سمعت توسلات الطفلتين قبل دقائق من قتل أبيهما إياهما لغضبه من زوجته السابقة بسبب إبلاغها الشرطة أنه كان يتحرش بها.

و اتصلت إحدى الطفلتين بأمها، وهي فايث، وحين أجابت ماري سمعت ابنتها تقول: “لا يا أبي، أرجوك لا تفعل، لا تفعلها”، لتصرخ الأم في الهاتف طالبةً من بناتها الهرب، قبل أن تسمع صوت طلقات الرصاص، ثم أمسك باتاجيلا الهاتف، ليقول لزوجته: “عيد ميلاد سعيد”، قبل أن تسمع المزيد من الطلقات النارية.

وأطلق الوالد 3 رصاصات على ابنته فايث، و5 على ابنته ليبرتي، بحسب صحيفة The Independent البريطانية.

بعد عدة ساعات، اعتُقل باتاجيلا في أثناء خروجه من متجر للوشم، حيث قام برسم “وردتين حمراوين كبيرتين” على ذراعه اليسرى تخليداً لذكرى ابنتيه!

وبعد 13 عاماً على قتله طفلتيه، قال باتاجيلا لصحيفة Dallas الإخبارية، إن ابنتيه “كانتا صديقتيه الصغيرتين المفضلتين”، وتابع: “لا أشعر بأني قتلتُهما، ما زلت غير مستوعب ما حصل”، مؤكداً أنه يعلّق صورهما على جدار زنزانته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *